Home
١٥ سبتمبر ٢٠٢١ ( 348 المشاهدات )
الإعلانات

العدالة والتنمية يعتذر عن لقاء أخنوش

                                
                                   
            

اعتذر حزب العدالة والتنمية عن لقاء رئيس الحكومة المعين عزيز أخنوش وذلك للمشاركة في مشاروات تشكيل الحكومة، إذ كان من المنتظر، وفق برتوكول المشاورات أن يلتقي أخنوش بسعد الدين العثماني، الأمين العام المستقيل لحزب العدالة والتنمية ورئيس الحكومة المنتهية ولايته، مباشرة بعد لقائه بنبيل بنعبد الله.

واستقبل عزيز أخنوش، صباح اليوم، نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، والذي حصل حزبه على 23 مقعدا، وعبد الصمد، الأمين العام، الحركة الديقراطية الاجتماعية، والذي حصل حزبه على 5 مقاعد، إذ كان مقررا أن يستقبل أخنوش العثماني، مباشرة بعد لقائه بنعبد الله، بالنظر لعدد المقاعد المحصل عليها.

و أعلن رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار عزيز أخنوش، أنه سيلتقي، اليوم الأربعاء، باقي الأحزاب الممثلة في البرلمان،  لزعماء الأحزاب التي حصلت على المراتب الأولى برسم اقتراع شتنبر.

وقال  نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، صباح اليوم،إن حزبه لم يتلق أي عرض للمشاركة في الحكومة، وذلك بعد لقائه بعزيز أخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار، والمكلف بتشكيل الحكومة.

وأضاف بنعبد الله، أن زيارته لمقر التجمع الوطني للأحرار ولقائه برئيس الحكومة المكلف تدخل في إطار التواصل بين الأحزاب وهي زيارة بروتوكولية، مشيرا إلى أن حزبه لم يطلب المشاركة في الحكومة.

وهنأ الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية رئيس الحكومة المكلف، معبرا عن أمله في أن تتمكن حكومة عزيز أخنوش من رفع التحديات المرحلية التي تجتازها البلاد وخاصة على المستوى الاقتصادي والأضرار التي خلفتها الجائحة.

استقبل عزيز أخنوش، رئيس الحكومة المكلف، اليوم الأربعاء 15 شتنبر الجاري، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، نبيل بنعبد الله، وذلك ضمن مشاورات تشكيل الحكومة الجديدة.

وبدأت مشاروات تشكيل الحكومة الاثنين الماضي، حيث استقبل عزيز أخنوش كل من الأمين العام لحزب الاستقلال، نزار بركة، والأمين العام لحزب الاصالة والمعاصرة، عبد اللطيف وهبي الذي كان مرفوقا برئيسة المجلس الوطني للحزب فاطمة الزهراء المنصوري، والكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي، إدريس لشكر، رفقة القيادي في الحزب ذاته، الحبيب المالكي، والأمين العام لحزب الحركة الشعبية، امحند لعنصر مرفوقا بعضو المكتب السياسي للحزب محمد أوزين، ثم الأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري، محمد ساجد.

ويذكر أن حزب التجمع الوطني للأحرار تصدر الاستحقاقات التشريعية بحصوله على 102 مقعدا، بعده حزب الأصالة والمعاصرة بـ87 مقعدا، فيما حصل حزب الاستقلال على 81 مقعدا، كما نال حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية 35 مقعدا.

                                
                                   
            

ينصح بمشاهدتها

الإعلانات

قد يعجبك ايضاً

مول طاكسي كان غادي يدير كارثة قرار فرنسي يهم المغاربة الوافدين على فرنسا بسبب إشهارات لشركة يانغو.. مالين طاكسيات دايرين وقفة إحتجاجية رجل بغا يكتب الدار لمرتو شوف باش جاوبو الدكتور معتوق